• TR
  • ENG
  • AR
  • RU

العلاج التكاملي الحسي

ما هو التكامل الحسي؟

التكامل الحسي هو القدرة على تجميع وتنظيم ومعالجة المعلومات الحسية الواردة من أجسادنا وبيئتنا.

نظرية التكامل الحسي؛ هي عملية عصبية تنظم الحواس القادمة من أجسامنا وبيئتنا لتمكيننا من استخدام أجسامنا بفعالية خلال تفاعلنا مع بيئتنا، ويقوم الدماغ باستخدام هذه العملية خلال أنشطة الحياة اليومية.

بتعبير آخر، التكامل الحسي ؛ هو خلق الاستجابات الهادفة وذات المغزى لتجاربنا الحسية، فهي القدرة على تجميع وتنظيم ومعالجة المعلومات الحسية الواردة من الجسم والبيئة.

هو توفير التطور الحسي الحركي من خلال تطوير الدماغ بنشاط حسي – حركي هادف من أجل إدراك تعلمه. من أجل التطور الحسي الحركي، يجب أن يكون الفرد على اتصال بالبيئة. يعد النشاط الحسي الحركي مهماً في علاج التكامل الحسي، حيث يشكل الاتصال الصحيح لنمو الدماغ ويوفر قدرة الجهاز العصبي على التغيير (اللدونة).

 

ما هي مبادىء علاج التكامل الحسي ؟

وفقاً لنظرية التكامل الحسي، التعلم هو وظيفة من وظائف الدماغ وصعوبات التعلم تشير إلى المشاكل في وظائف الجهاز العصبي. يعاني الأشخاص الذين يعانون من صعوبات في التعلم من مشاكل حركية وحسية، كما أن لديهم صعوبة في إدراك ودمج المعلومات الحسية. تؤدي عدم القدرة على دمج المحفزات الحسية إلى مشاكل سلوكية وتعليمية، تُعرف هذه الحالة بأنها “اضطراب التكامل الحسي”.

نهج التكامل الحسي؛ على عكس الأساليب الأخرى لصعوبات التعلم، فإنه لا يستخدم مهارات محددة، ويهدف إلى زيادة فهم الدماغ وإدراكه وقدرته على التخطيط الحركي.

 

من هم الأشخاص اللذين يشاهد لديهم اضطراب التكامل الحسي؟

  • قصور الانتباه وفرط الحركة
  • الأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم
  • التوحد (اضطرابات النمو المنتشرة)
  • الشلل الدماغي
  • تأخر في النمو (ضعف حركي دقيق، ضعف شديد في الحركة، اضطرابات حركية بصرية، اضطرابات في التنسيق)
  • اضطرابات النطق واللغة السمعية
  • تأخر النمو بسبب الولادة المبكرة
  • الاضطرابات الوراثية واضطرابات الكروموسومات

 

ما هي أعراض التكامل الحسي في العلاج الوظيفي؟

  • الاستجابة البطيئة
  • انخفاض في مدى الانتباه
  • عدم القدرة على التحدث بالنغمة والسرعة الصحيحة
  • التعب المستمر
  • عدم القدرة على التركيز في البيئات الصاخبة، إغلاق الأذن
  • التركيز على الصوت الخاطئ وافتقاد الهدف
  • صعوبات في الذاكرة
  • غير مستجيب للصوت، غير قادر على إيجاد اتجاه الصوت
  • اختيار الطعام واستنشاقه
  • عدم تفريش الأسنان وقص الشعر والأظافر
  • الخوف من السقوط
  • المشي على أطراف الأصابع
  • الإحراج
  • الحاجة للحركة المستمرة

 

كيف يتم علاج التكامل الحسي ؟

مشاكل التكامل الحسي قبل العلاج ؛ يتم تقييم مشاكل المعالجة الحسية وتأثيرات هذه المشاكل على أنشطة الحياة اليومية من خلال النظر في الأنظمة الحسية.

من أولويات العلاج، وقبل كل شيء، يجب أن يكون الدافع الداخلي للطفل متوازناً ومشاركته نشطة ويجب أن يكون قادراً على تحمل المنبهات، إذ أن المشاركة الفعالة للطفل دائماً ما تسهل التعلم، أن يكون قادراً على التكيف بسهولة مع المعلومات المكتسبة أثناء الاتصال واللعب خلال أنشطة الحياة اليومية.

يتم دائماً تخطيط المحفزات الحسية وفقاً للاحتياجات الفردية للطفل باستخدام استراتيجيات حسية ويتم اختيار النظام الغذائي الحسي المناسب. يُظهر كل طفل خصائص حسية مختلفة لأنها تختلف عن بعضها البعض، لذلك فهو يتطلب خطط تدخل مختلفة.

يتم تعليم الأسرة وترتيب بيئة المنزل والمدرسة واللعب مع ما يتناسب وخصائص الطفل الحسية، من أجل مواصلة العلاج بشكل فعال في المنزل.